選單圖示選單圖示

متحف القصر الوطني

:::المجموعات القديمة والجديدة

إن معظم مجموعات متحف القصر الوطني من نفائس الآثارالفنية الصينية ، وهي تجعل المتحف يشتهر بكنز الحضارة الصينية . 

 

بعد وصول المجموعات إلى تايوان ، أودعت مؤقتا في باي- كاو في وو- فون ، تايتشونغ ، حتى تم دمج المتحفين وإنشاء متحف جديد في واي- شوانغ- سي ، تايبيه سنة 1965. وكانت مجموعات متحف القصر تشتمل على 46,100 قطعة أثرية فنية و5,526 لوحة ومخطوطة و545,797 كتابا نادرا ووثيقة تاريخية ، بينما تحتوي مجموعات متحف سنترال الوطني على 11,047 قطعة أثرية فنية و477 لوحة ومخطوطة و38 كتابا نادرا ووثيقة تاريخية ، ويبلغ عدد المجموعاتين 608,985 قطعة أثرية تعد أكبر كمية من الثروة الثقافية للحضارة الصينية .

 

لم تأت آثار متحف القصر الوطني من المتحفين السالفي الذكر فحسب ، بل انضمت إليها الآثار من الهيئات الحكومية الأخرى والمتبرعات وغيرها ، ومن أهمها المشتريات .

 

لقد بدأ متحف القصر ومتحف سنترال في بكين يقومان بجمع الآثار قبل الانتقال إلى تايوان بوقت طويل ، مثلا: اشترى متحف القصر في سنة 1934 ثقلا وقبانا محفورين بتشين- كاو- يي في مقاطعة تينغ- شي ، كانسو ويعودان إلى فترة حكم وانغ- مانغ ، وبعد انهزام اليابان في الحرب التي نشبت بينها وبين الصين تلقى المتحف خزفيات تبرعت بها عائلة السيد كواو باو- تشانغ ، وقطعا برونزية تعود إلى أسرتي شانغ وتشاو من الخبير الألماني السيد ورنر جينينث .. وكذلك اشترى متحف سنترال بالتتابع قطعا برونزية من معامل شان- تشاي لأسرة ليو وشوانغ- تشيان- يي لأسرة يو وسونغ- تشاي لأسرة جونغ ، وكلها من التحف المشهورة في العالم .

 

وإن متحف القصر الوطني ليواصل في زيادة وتوسيع مجموعاته منذ افتتاحه في تايبيه. في سنة 1969، شرع ونفذ "مناهج جمع الآثار لمتحف القصر الوطني" تشجيعا للتبرعات الخاصة ، كما خصص ميزانية اقتناء الآثار وقبل الاستيداع الشخصي وغير ذلك ، وكانت النتيجة ممتازة .

 

ومن بين هذه الآثار المجموعة حديثا كثير مما يفخر به ، ومن روائعها أثاثات مصنوعة من خشب الصندل من مسكن أمير كونغ من أسرة تشينغ ، ومخطوطات من كتابة تشيان بو من سلالة سونغ الشمالية ، ولفة قصائد "مراعاة الطعام البارد"من كتابة سو شي من سلالة سونغ الشمالية ، وقانون"رعد الربيع" في عصرسلالة تانغ ، ومجموعة تزو- فان من الأجراس من عهد الربيع-خريف ، وتماثيل بوذا البرونزية المطلية بالذهب في عصر واي الشمالية وما بعده من العصور ، وأقراص اليشم التي استعملها إمبراطور شوان- تشونغ في سلالة تانغ إجلالا لإله الأرض ، ومخطوطات لفصل شي- تزو في يي- تشينغ من كتابة تشو- سي من سلالة سونغ الجنوبية ورسوم جدارية أثرية لبوذا شوي- شينغ من الشمال ، ولوحة "جبل لو" التي رسمها تشانغ داي- تشين .وقد اكتسب المتحف أيضا كمية هائلة من القطع اليشمية والخزفيات المخلفة مما قبل التاريخ ، والقطع البرونزية من سلالتي شانغ وتشو، واللوحات والمخطوطات في عصر إمبراطور تشيا- تشينغ من سلالة تشينغ ، وبعض اللوحات والمخطوطات من الرسامين والكتاب في العصرالحديث ، وكل ذلك يستطيع أن يسد ما تنقصه مجموعات المتحف الأصلية .